نبذة حول جائزة زايد للاستدامة

لمحة عامة عن جائزة زايد لطاقة المستقبل

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل النهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، تم الإعلان عن تأسيس "جائزة زايد لطاقة المستقبل" خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل في عام 2008، تخليداً لإرث ورؤية الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، في حماية البيئة وإرساء ركائز الاستدامة.

لقد كرمت "جائزة زايد لطاقة المستقبل"، التي تتولى إدارتها شركة "مصدر" في أبوظبي، أصحاب الابتكارات والرؤى الذين حققوا إنجازات مميزة من خلال تطوير حلول وتقنيات تسهم في تعزيز الاعتماد على الطاقة المتجددة لتغيير العالم نحو الأفضل.

وعلى مدى العقد الماضي، كرمت الجائزة 66 فائزاً ساهموا في إحداث أثر إيجابي في حياة أكثر من 307 ملايين شخص.

فصل جديد يبدأ

في أبريل 2018، جرى تطوير الجائزة لتشمل قطاعات جديدة في مجال الاستدامة بهدف توسيع نطاق تأثيرها الإيجابي، لتواصل مسيرتها الحافلة تحت مسماها الجديد "جائزة زايد للاستدامة".

تتضمن الجائزة خمسة فئات هي:

الصحة، والغذاء، والطاقة، والمياه، والمدارس الثانوية العالمية.